التمويل الإسلامي: أحد الاتجاهات المهمة جدًا التي يصعب تجاهلها

December 8, 2014 |

Available Languages: English | Arabic | Chinese | French | Russian | Spanish

شهد العام 2014 اضطرابًا من النشاط الدولي في مجال التمويل الإسلامي مع إصدارات مهمة من السندات الإسلامية — في شكل صكوك سيادية — من قبل المملكة المتحدة ولوكسمبورج في أوروبا، وكذلك جنوب أفريقيا والسنغال في أفريقيا، وغيرها من البلدان. تأتي هذه السندات في أعقاب النمو المستدام للصناعة في السنوات الأخيرة. وعلى الرغم من تراجع أصول التمويل الإسلامي في كثير من البلدان، فقد عاودت الظهور نسبيًا بشكل غير متوقع مؤخرًا.

يرجع الانتعاش الحديث للتمويل الإسلامي إلى عقد الستينيات من القرن العشرين ويرتبط ارتباطًا وثيقًا بالضرورة الملحة للدول المستقلة آنذاك التي وجدت الوسائل والحوافز اللازمة للاستجابة إلى الحاجة غير الملبّاة لمواطنيها في شكل تمويل يمكن الوثوق به، ويكون متوافقًا مع مبادئها الأخلاقية والمعنوية. كانت الأعمال المصرفية وغير المصرفية — قبل استحداث تلك العبارة المشهودة — جزءًا لا يتجزأ من قصة نجاح التمويل الإسلامي بين المسلمين. إلا أن التمويل الإسلامي استهوى أيضًا العديد من غير المسلمين، حيث جذبتهم القيمة التي يضعها التمويل الإسلامي وفق معايير أخلاقية بجانب المرونة والاستقرار اللذين تمتع بهما في خِضم الأزمة المالية العالمية.

مبادئ التمويل الإسلامي واتفاقياته

من الجوانب المميزة في التمويل الإسلامي هو أنه يعد شكلاً من أشكال الابتكار المالي الذي تعمل فيه العقود القانونية للأنشطة الإنتاجية التابعة لقطاع حقيقي بمثابة أساس للوساطة المالية — الوساطة التي يجب أن تخدم غرضًا مفيدًا اجتماعيًا.

يخصص للعديد من هذه العقود أصول خاصة بها في الأوقات الكلاسيكية القديمة. وتتشارك بعض من العقود في التمويل الإسلامي في خصائص تحتوي عليها العقود في المجتمعات الغربية. فعلى سبيل المثال، كان الشكل التعاقدي في القرون الوسطى المُتبع في هيئة شراكة تجارية، حيث ساهمت في الحفاظ على التجارة عن طريق البحر، وهو شكل العقد الذي تضمن الثقة ومشاركة الأرباح كما هو الحال في التمويل الإسلامي. وحتى الآن، تعتبر بعض الجوانب جديدة جدًا: فالصكوك على سبيل المثال توافقت مع الشكل الحديث بطرق مختلفة على الرغم من أنها مشتقة من السندات الإسلامية التي تعتبر قديمة جدًا.

يتبلور التمويل الإسلامي حول التبادلات المختلفة للعقود. والابتكار متأصل في هذه العملية. ويُعد أحد المبادئ الأساسية للشريعة الإسلامية التي تشكل هذه العملية هو مبدأ التشارك مع النظم القانونية في البلدان الغربية: وهذا هو المبدأ الرئيسي لـ "الحرية السلبية" الذي يقضي بأن أي شيء غير محظور فهو جائز.

يجب أن تتفق العقود المالية مع الشريعة الإسلامية، أو الشريعة، ولكن يمكن تطبيقها في المقاطعات التي لا يطبق القانون الحاكم فيها مع الشريعة. والأركان الثلاثة للشريعة التي شكلت فهمنا للتمويل الإسلامي، من بين الأركان الأخرى، هي تحريم الربا (الفائدة) والغرر (عدم اليقين المفرط) والميسر (المقامرة). والتأكيد على تحريم الربا الذي يعد شرطًا يقضي بضرورة أن ترتبط العوائد الاقتصادية ارتباطًا وثيقًا بالخطر الواقع على المتعهد: من غير المقبول الاتفاق على عائد مضمون خالٍ من المخاطر. كما يوجد قلق عميق أيضًا، متأصل في مجتمعات ما قبل الإنجيل، يتعلق بالآثار السلبية للمستويات المرتفعة من عبء الديون على الأفراد والمجتمعات. واليوم يرتبط هذا القلق بعلاقة وثيقة بالتأثير الكبير على الأسر المقيدة بحساب ختامي في الأنظمة الاقتصادية التي بها أزمات.

يركز الحظر المفروض على عدم اليقين المفرط على تقييد إمكانية التضليل المستند إلى عدم التماثل المعلوماتي. بالنسبة إلى الميسر، أو المقامرة، فإن حكمة مشروعية تحريمه في الفقه الإسلامي هي تعزيز أخلاقيات العمل الإنتاجي الذي يزيد من الرفاهية (للفرد وللمجتمع) بدلاً من التركيز على الأرباح غير المكتسبة من المقامرة بجانب السلوك الناتج عنها المعادي للمجتمع. تعد فكرة تشارك المخاطر والعائدات، وأهمية ذلك في الربط المباشر بين التمويل والاقتصاد الحقيقي، جوهر التمويل الإسلامي. وتساعد المبادئ المذكورة أعلاه على حماية التمويل الإسلامي من التعرض لإدارة غير حكيمة وأصول سامة كانت سببًا مباشرًا في الأزمة المالية العالمية.

صناعة واعدة

من بدايتها الحديثة في مصر وماليزيا، يعد التمويل الإسلامي الآن صناعة واعدة ويتباين أداؤه في الفترة الأخيرة بوضوح مقارنة بأداء النظير التقليدي له.

طُرِحَ سؤالٌ قبل الأزمة المالية، ووفقًا لتقرير صادر عن ناكينسي في عام 2013، عن العولمة المالية: هل هي متراجعة أم مستقرة؟، تزايدت الأصول المالية العالمية بنسبة تقارب 8 في المائة سنويًا خلال الفترة من 1990 وحتى 2007. ومنذ عام 2007، تراجع معدل النمو هذا إلى أقل من 2 في المائة سنويًا. وبالمقارنة بالنمو العام للقطاع المالي العالمي، فوفقًا لتقرير استقرار صناعة الخدمات المالية الإسلامية الصادر عن مجلس الخدمات المالية الإسلامية عام 2014، تزايد التمويل الإسلامي بنسبة أعلى من 20 في المائة سنويًا منذ العام 2007؛ وتزايدت سندات الصكوك بمعدل يقارب نسبة 24 في المائة سنويًا في هذه الفترة. ونشهد معدلات نمو مماثلة في التكافل، أو التأمين في التمويل الإسلامي، وفي أسواق رأس المال الإسلامية. وعلى مدار فترات زمنية أطول، كانت معدلات النمو منخفضة قليلاً، حيث بلغ 15 في المائة سنويًا تقريبًا. وبالتالي، تعد الخاصية المميزة للتمويل الإسلامي في فترة ما بعد الأزمة هي النمو السريع والمستدام.

ساهم النمو والابتكار السريع في تحويل الصناعة، وتدعيم التنمية الاقتصادية في عدد متزايد من المقاطعات، بالإضافة إلى خلق فرص وتحديات جديدة. بينما لا تزال الصناعة صغيرة جدًا، حيث تمثل 2 في المائة من أصول القطاع المالي العالمي، أدت معدلات النمو المرتفعة المستدامة إلى ظهور قطاع تمويل إسلامي أصبح من الصعب تجاهله الآن. ويمثل قطاع التمويل الإسلامي ما يزيد عن 15 في المائة من قطاع التمويل بأكمله من حيث الأصول الموجودة في 11 مقاطعة عبر آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط.

ومع ذلك، تجري بعض الإصلاحات الجوهرية في البلدان التي لا يزال القطاع فيها صغيرًا، ولكن من المتوقع نموه بشكل ملحوظ. وفي هذه البلدان، مثل إندونيسيا وتركيا، تتبع الإصلاحات المسار الذي اتبعته ماليزيا، حيث توجد سياسة قوية وإطار تنظيمي يُسهّل اندماج التمويل الإسلامي في برامج النفقات والاستثمارات في كل من القطاع العام وقطاع الشركات. ويتوافق ما يقرب من 65 في المائة من الرسملة السوقية في بورصة كوالالمبور، على سبيل المثال، مع الشريعة.

والتوسع السريع في سوق الصكوك لافت للنظر بشكل خاص. وهذا يعكس العوامل في جانب كل من العرض والطلب. فيما يتعلق بجانب الطلب، هناك حاجة ملحة لتمويل البنية التحتية في آسيا وفي الشرق الأوسط. وفيما يتعلق بجانب العرض، تساعد الإصلاحات التي تتم في الأطر القانونية والضريبية والتنظيمية في إزالة المعوقات في جانب العرض المفروضة على سندات الصكوك في عدد من المقاطعات الرئيسية.

وبالتالي من المحتمل أن يؤدي ظهور سوق الصكوك إلى إحداث تغييرات مستدامة وهيكلية في الأسواق المالية العالمية، للدرجة التي تعكس الإجراءات التي يتخذها عدد متزايد من البلدان لدمج التمويل الإسلامي في برامج النفقات لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

نموذج عمل مبلبل بشكل لا يقبل الجدل

للتلخيص، التمويل الإسلامي هو نموذج عمل مبلبل، بأفضل معنى لتلك العبارة. فتزايده يعكس اعتراف وتمكين مجموعة جديدة بالكامل من المستهلكين التي تلبي الصناعة المُعولمة احتياجاتهم بشكل متزايد اليوم. ويساعد على إعادة تعريف فهمنا لما نعنيه بقطاع التمويل، من خلال إدخال فئات أصول جديدة وموسّعة.

وتشكل القيم والأخلاق المدمجة في التمويل الإسلامي رأس ماله الاجتماعي والمعنوي. فهي تساهم في استقرار التمويل الإسلامي، وفي تحقيق جاذبية أكبر. ولكن يجب أن تستكمل من خلال تدابير أخرى لتعزيز المرونة والاستقرار، اللذين يتطلبان أيضًا مقومات مالية قوية في شكل أطر قانونية وتنظيمية، وأنظمة قوية تتمتع بالشفافية وبإيضاح الأمور تضمن أن يخدم ذلك التمويل القطاع الحقيقي.

أدت الأزمة المالية العالمية إلى تشديد المراقبة على القطاع المالي لمنع تراكم التجاوزات والاختلالات المالية، مثل مستويات التأثير المرتفعة وارتفاع أسعار الأصول. وفي الوقت ذاته، من المهم تقوية الأطر القانونية والتنظيمية لمواكبة التطورات الدولية. ومن هنا، في حالة النقص النسبي لتنمية السياسة والأطر المؤسسية في عدد من البلدان، التي فيها يواجه التمويل الإسلامي التحدي الأكبر.

يفضل إجراء تقييم شامل لأداء التمويل الإسلامي من حيث إنجازاته وإمكاناته والتحديات المقبلة. وتكتسب إنجازاته كونها إحدى فئات الأصول المبتكرة اعترافًا أكبر، ولا سيما في مجال تمويل مشروعات البنية التحتية. بالإضافة إلى قدرته على تحقيق الاحتواء المالي، وعلى خدمة الفئات المحرومة، وعلى بقائه إلى أن يتحقق بالكامل وعلى اعتراف الجميع به رغم ذلك. فهو يساهم بالفعل في تحقيق الاستقرار المالي العالمي عن طريق تنويع هيكل المخاطر الاقتصادية والمالية، إلا أن مرونته الخاصة تواجه سياسة مهمة واختبارًا تنظيميًا.

بالنسبة إلى أحد مجالس وضع المعايير مثل مجلس الخدمات المالية الإسلامية، يتمثل التحدي في محاذاة مهمتنا — التي تعزز صناعة سليمة ومرنة ناتجة عن التمويل الإسلامي — مع تلك التي تعتبر من أهداف المنظمين واضعي السياسات، في مجموعة كبيرة من البلدان، الذين يواجهون التحدي الكبير المتمثل في دمج التمويل الإسلامي في أطره القانونية والتنظيمية الحالية. وفي هذا السياق، تساعد المعايير والمبادئ التوجيهية التي يفرضها مجلس الخدمات المالية الإسلامية على توفير معيار مشترك ودولي للمنظمين.

ترافق وجهة النظر هذه إطلاق قسم التمويل الإسلامي الجديد في بوابة المعرفة الدولية.

  

Explore More On...

 

Join the Conversation

To leave a comment below, login or register with IFAC.org

 

Thank you for your interest in our publications. These valuable works are the product of substantial time, effort and resources, which you acknowledge by accepting the following terms of use. You may not reproduce, store, transmit in any form or by any means, with the exception of non-commercial use (e.g., professional and personal reference and research work), translate, modify or create derivative works or adaptations based on such publications, or any part thereof, without the prior written permission of IFAC.

Our reproduction and translation policies, as well as our online permission request and inquiry system, are accessible on the Permissions Information web page.

For additional information, please read our website Terms of Use. ALL RIGHTS RESERVED.

Agree